هولندا : دراسة تفيد بأن الفقر يؤثر سلبا على الطفل في المدرسة

الضغوطات التي يعيشها الطفل من بيئة منزليّة مضطّربة بسبب الفقر وظروف المعيشة يؤثر سلباً على تعلّم الطفل وسلوكه، بحيث يميل إلى توجيه هذا الضغط إلى سلوك سلبي في المدرسة

0
473

الضغوطات التي يعيشها الطفل من بيئة منزليّة مضطّربة بسبب الفقر وظروف المعيشة يؤثر سلباً على تعلّم الطفل وسلوكه، بحيث يميل إلى توجيه هذا الضغط إلى سلوك سلبي في المدرسة، ويكون ذا قدرة اجتماعيّة وأكاديميّة وصحيّة مضطّربة، مما يجعله مشتّت الانتباه والتركيز وضعيف الذاكرة، كما تكون نسبة الاكتئاب لديه عاليّة، ويقلل من مهاراته الاجتماعيّة والإبداعيّة
حسب بحث قامت به مؤسسة ال (الديو) المسؤولة عن النظم التعليمية في هولندا شارك به مايقارب سبعمائة معلم ومعلمة فانه من بين كل ثلاثة معلمين اثنان منهم لديهم تلاميذ في الفصل يعيشون في فقر . غالبًا ما يرتدي الأطفال نفس الملابس ، ولا يستطيعون الذهاب في رحلات مدرسية ، ولا يتناولون أي طعام أو لا يغسلون أنفسهم كل يوم. هذه المجموعة من الطلاب يكون ادائها التعليمي أسوأ بشكل واضح من زملائها في الفصل.
povertyيقول واحد من كل خمسة معلمين أنهم توقفوا عن ما يسمى مناقشات الدائرة. غالبًا ما تكون هذه المحادثات “مؤلمة للغاية” للطلاب الذين لم يختبروا أي شيء خلال عطلات نهاية الأسبوع أو العطلات لأن آبائهم لا يملكون المال مقابل ذلك
بالإضافة إلى تأثير الفقر على الأداء التعليمي لهؤلاء الأطفال ، هناك أيضًا تأثير سلبي على التطور الاجتماعي-العاطفي للأطفال. هذا هو خلاصة ما يقرب من ثلاثة أرباع المعلمين الذين شملهم الاستطلاع
في بعض الاحيان يبادر المعلم بالاتصال بالمنظمات الخاصة لمساعدة الاطفال الفقراء
الجدير بالذكر فان اثنان من كل ثلاث مدارس لديها صندوق خاص للتبرع لهؤلاء الطلبة .