أعلن معهد الصحة العامة الهولندي الأربعاء اكتشاف كورونا في مياه الصرف الصحي في بعض أنحاء هولندا، على الرغم من اعلانه سابقاً أن أن انتشار الفيروس بدأ يتباطأ في البلاد.
وأشار المعهد إلى أن اختبارات الحمض النووي أكدت وجود الفيروس في مياه الصرف الصحي في مدينة تيلبورغ جنوب البلاد وبلدة مجاورة تقع في المنطقة الهولندية الأكثر تضررا وكذلك في العاصمة أمستردام.
وأوضح أن أعراض المرض التي يسببها الفيروس يمكن أن تشمل الإسهال لدى بعض المرضى ويمكن الكشف عن الفيروس في النفايات البشرية لبعض المرضى المصابين. ويرتدي عمال الصرف الصحي الهولنديون بالفعل ملابس واقية لحمايتهم من فيروس كورونا
تباطؤ انتقال العدوى
وفي وقت سابق، قال رئيس المعهد إن معدل تزايد انتقال عدوى فيروس كورونا قد تباطأ بدرجة كبيرة استنادا إلى أفضل تقديرات المعهد. وأوضح ياب فان ديسل في شهادته أمام لجنة برلمانية أن أفضل تقديرات المعهد هي أن شخصا مصابا واحدا في الوقت الراهن يصيب آخر بالعدوى. وأضاف فان ديسل أن هذا يعني “أن الانتشار المتسارع للفيروس قد توقف وفقا لكل الاحتمالات”.

ونما عدد الحالات المؤكدة الجديدة في هولندا بنسبة 17 بالمئة أمس الثلاثاء مقارنة باليوم السابق ليبلغ 5560 حالة وفقا لبيانات المعهد.

ومن المرجح أن هذه البيانات تعكس حالات إصابة من أوائل مارس آذار قبل أن تحظر الحكومة التجمعات العامة وتغلق المدارس.