كشف مصدر خاص لـ بروكار برس، عن تطورات جديدة بخصوص المعتقل السابق، مازن الحمادة، والجهة التي ورّطته بالعودة إلى دمشق.
وعلمت بروكار برس من المصدر، أنّ سلطات النظام السوري، أحالت خلال الأيام الماضية، المعتقل السابق، مازن الحمادة، إلى محكمة الإرهاب، وذلك بعد أسابيع من عودته إلى دمشق.
المصدر ذاته، أكّد أنّ اللاعب السوري، عمر السومة، هو الذي نسّق عودة “الحمادة” وأقنعه بالعودة إلى دمشق.
يأتي ذلك، في وقت فتحت فيه السلطات الهولندية تحقيقاً بظروف عودة “الحمادة” إلى دمشق، ومعرفة مصيره.
والحمادة الذي يبلغ 45 عاما لاجئ سوري في هولندا منذ سنوات، وكان يعمل موظفا في شركة “شمبرغير” الفرنسية للتنقيب عن النفط في محافظة دير الزور بصفة فني، وكان مساهما في إجراءات لمحاكمة النظام السوري، وظهر في أفلام وثائقية سورية تحدث فيها عن التعذيب في المعتقلات.
واعتقل النظام حمادة، ثلاث مرات منذ بداية الثورة السورية. وامتد الاعتقال الأول لمدة أسبوع بتاريخ 24 نيسان/أبريل 2011 على يد فرع أمن الدولة بدير الزور، أما الاعتقال الثاني فكان بتاريخ 29 كانون الأول/ديسمبر 2011 من قبل الفرع نفسه، أثناء عودته من دمشق من قبل أحد الحواجز العسكرية على مدخل مدينة دير الزور، ودام نحو أسبوعين. فيما يعتبر الاعتقال الثالث الأطول في المدة والأشرس في التعامل، حيث اعتقله عناصر من فرع المخابرات الجوية في وسط دمشق حتى العام 2014.