كل ما تريد معرفته عن العملة الرقمية ليبرا التي أعلن عنها فيس بوك

كشفت فيس بوك عن خطة طموحة لإنشاء عملة رقمية ونظام مالي جديد لتحويل الطريقة التي يتحرك بها المال في جميع أنحاء العالم، وليس فقط في تطبيقاته الخاصة.

0
399

كل شيء عن العملة الرقمية ليبرا Libra التي أعلن عنها فيس بوك.

كل-شيء-عن-العملة-الرقمية-ليبرا-Libra-التي-أعلن-عنها-فيس-بوك كل شيء عن العملة الرقمية ليبرا Libra التي أعلن عنها فيس بوك

كانت قد كشفت فيس بوك عن خطة طموحة لإنشاء عملة رقمية ونظام مالي جديد لتحويل الطريقة التي يتحرك بها المال في جميع أنحاء العالم، وليس فقط في تطبيقاته الخاصة.

ترغب فيس بوك في جعل ارسال واستقبال النقود حول العالم أسهل، مثل إرسال وتبادل الصور ومقاطع الفيديو والنصوص والعناصر الأخرى على منصتها وتطبيقاتها.كشفت الشركة عن أن العملة الرقمية تدعى ليبرا Libra وليست الأسماء التي رأيناها من قبل والتي نشرتها الصحافة الإلكترونية.

في هذا المقال سنتعرف على هذه العملة الرقمية التي ينتظر منها الكثير خصوصا وان هناك الكثير من المؤسسات والمنظمات التي باركت إطلاقها.

فكرة العملة الرقمية من فيس بوك:

تابعت فيس بوك لفترة طويلة بيتكوين والعملات الرقمية المشفرة التي يتم تداولها، وقد أعجبتها الفكرة خصوصا وأن هناك مجتمع يقدر بالملايين من الناس يؤيدون هذه التقنية ويروجون لها. لهذا فقد توصلت الشركة إلى فكرة إمكانية إطلاق عملة رقمية مشفرة خاصة بها، هذا قبل أن تعدل فكرتها وتجعل عملتها مشتركة مع شركات أخرى ويتم إدارتها من جهة محايدة، وهذا لتفادي الشكوك والمساءلة خصوصا وأن سمعتها ليست جيدة بسبب فضائح الخصوصية والقضايا التي تورطت فيها الشركة. ما هي العملة الرقمية ليبرا Libra؟ هي عملة رقمية لامركزية كما تقول الشركة، تديرها مؤسسة غير ربحية تدعى ومقرها جنيف، سويسرا، هدفها هو أن تكون متاحة على نطاق واسع ومستقرة وآمنة. على عكس البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى، والتي يمكن أن تكون متقلبة ومضاربة بشكل كبير، سيتم دعم Libra بأموال مستقرة نسبيًا مدعومة من الحكومة. العملة قائمة على بلوك تشين مفتوح المصدر، ما يعني أنه يمكن لأي مطور أو خدمة أو شركة في العالم ان تستخدمها وتتعامل بها.

ليلرا ليست عملة فيس بوك بالضبط:

هذا يعني أن عملة ليبرا لا يتم إدارتها من شركة فيس بوك بالولايات المتحدة الأمريكية، بل يتم إدارتها من منظمة تتواجد في سويسرا، قلب النظام المالي العالمي.

لن يتفاعل المستهلكون مع Libra Association، ولكنهم سيتفاعلون فقط مع Libra من خلال محفظة رقمية أو مشغل معين.

يمكن لشركات منافسة لشركة فيس بوك استخدام هذه العملة والتعامل بها، ولا يحق لشركة فيس بوك منع أي شخص أو كيان من استخدامها، ولا تملك السلطة لفعل ذلك. وبتالي إذا اشتريت 100 دولار من عملة Libra فإن 100 دولار أمريكي سترسل إلى احتياطي Libra Association وليس إلى فيس بوك.

الشركات والمنظمات المؤسسة لعملة Libra:

الهدف هو أن يكون هناك 100 شركة ومؤسسة يدعمونها على الأقل لإطلاقها العام المقبل، سيقوم كل عضو في الجمعية بإدارة واحدة من “العقد”، أو المواقع التي يتم فيها التحقق من المعاملات التي تنطوي على Libra.

يشمل الشركاء مختلف شركات المدفوعات مثل: Visa و Stripe و PayPal، والتي ستكون قادرة على مساعدة التجار على قبول ليبرا.

كبار شركات التكنولوجيا موجودة أيضًا، بما في ذلك eBay و Lyft و Uber و Spotify ومنصة الدفع الأمريكية اللاتينية Mercado Pago، مما قد يؤدي إلى تبني قبول العملة، وتشارك أيضا شركتان أوروبيتان للاتصالات وهي Iliad وفودافون.

شركات استثمار رأس المال ذات الخبرة في مجال الدفعات الرقمية التي تدعم هذه العملة أيضا هي: Andreessen Horowitz و Breakthrough Inititions و Ribbit Capital و Thrive Capital و Union Square Ventures.

ستركز المنظمات غير الربحية والمؤسسات الأكاديمية على مساعدة الأشخاص الذين ليس لديهم إمكانية الوصول إلى الخدمات المصرفية.

هناك مؤسسات اخرى تدعم هذه العملة ومنها Creative Destruction Lab, Kiva, Mercy Corps Women’s World Banking إضافة إلى 4 شركات بلوك تشين وهي: Anchorage, Bison Trails, Coinbase إضافة إلى Xapo Holdings.

استثمرت هذه القائمة من الأعضاء المؤسسين ما لا يقل عن 10 ملايين دولار لتمويل تكاليف التشغيل للجمعية غير الربحية، وكذلك لإطلاق برنامج تحفيزي لبدء سلسلة Libra blockchain الأساسية ودفع اعتماد العملة.

ويجدر الذكلا بأنه هنالك هجوم غير مسبوق من الإتحال الأوروبي وأمريكا وبريطانيا على عملة ليبرا. وقد تم استدعاء ومسائلة المدير التنفيذي لشركة فيس بوك من قبل الكونغريس الأمريكي. ونتيجة عن ذلك انسحبت عدت شركات مساهمة كـــ Paypal , Visa , MasterCard

وهدد وزير المالية الفرنسي بمحاربة هذه العملة الرقمية وتعميم ذلك على الإتحاد الأوروبي.